هل ترتفع أسعار الوقود مرة أخرى بعد ربطها بالسعر العالمي

img
منوعات 0

هل ترتفع أسعار الوقود مرة أخرى بعد ربطها بالسعر العالمي

أقر مجلس الوزراء، أمس، زيادة أسعار كل المنتجات البترولية، بنسب تتراوح بين 16% و30%.

وشملت الزيادة التي بدأ تطبيقها في التاسعة من صباح أمس أسعار البنزين، والسولار، والغاز الطبيعي للمنازل والسيارات، وأسطوانة البوتاجاز المنزلي والتجاري.

وأعلن مجلس الوزراء، اليوم السبت، تطبيق آلية التسعير التلقائي على المواد البترولية، من نهاية شهر يونيو الماضي على أن يراجع السعر كل 3 أشهر.

والتسعير التلقائي يعني ربط سعر الوقود بسعر البترول العالمي وسعر الدولار، بما يسمح بتحرير سعره وعدم تقديم أي دعم له في المستقبل.

وتتضمن آلية التسعير التلقائي معادلة سعرية تشمل السعر العالمي لخام البترول “برنت” وسعر الصرف، فضلًا عن التكاليف الأخرى لتوفير في السوق، بحسب قرار رئيس الوزراء.

وقال القرار إنه اعتبارًا من نهاية يونيو الماضي بدأت الحكومة في تطبيق آلية التسعير التلقائي على المنتجات البترولية باستثناء البوتاجار والمنتجات البترولية المستخدمة من قبل قطاعي الكهرباء والمخابز، بعد الوصول لتغطية التكلفة.

هل ترتفع أسعار الوقود مرة ثانية؟

وفقًا لقرار مجلس الوزراء اليوم ستراجع أسعار المنتجات البترولية التي طبقت عليها الآلية مرة ثانية بداية من شهر أكتوبر المقبل، وكل 3 شهر.

وقال القرار إن السعر الذي ستحدده الآلية سيكون شاملًا الضريبة على القيمة المضافة.

وهو ما يعني أن السعر قد ينخفض أو يرتفع كل 3 أشهر، وفقًا للمعطيات التي تتضمنها المعادلة السعرية التي تنطوي عليها آلية التسعير التلقائي والتي يأتي أبرزها سعر الصرف وسعر البترول العالمي.

لكن الزيادة أو النقصان في أسعار المواد البترولية والذي سيحدد كل 3 أشهر يجب ألا تتجاوز نسبة التغيير في سعر بيعها للمستهلك ارتفاعًا أو انخفاضًا عن 10% من سعر البيع الساري، بحسب قرار مجلس الوزراء.

وسيكون سعر المواد البترولية مرتبطًا بالسعر العالمي لخام برنت وسعر الصرف مقارنة بالأسعار التي تحددها الحكومة حاليًا لهما في الموازنة العامة للدولة.

وتقدر وزارة المالية سعر صرف الدولار في الموازنة الجديدة التي بدأت الشهر الجاري عند 17.46 جنيه، فيما يبلغ متوسط سعر الصرف في البنك المركزي حاليًا 16.66 جنيه للبيع و16.65 جنيه للشراء.

وتقدر الحكومة سعر برميل البترول في موازنة العام المالي الجديد عند 68 دولارًا للبرميل،

وبلغ سعر الخام القياس العالمي برنت في نهاية تعاملات أمس 64.23 دولار للبرميل.

وتقول وكالة رويترز إن أسعار الخام تتلقى دعما من التزام كبار مصدري النفط في العالم بخفض الإنتاج، بما في ذلك أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجون آخرون مثل روسيا، في المجموعة المعروفة باسم أوبك+.

ويقدم التوتر المستمر في الشرق الأوسط دعما لأسعار النفط، وخصوصا خام برنت.

وتقدر وزارة المالية كل دولار زيادة في سعر البرميل البترول دولار عن السعر المقدر له في الموازنة الجديدة، بأنه سيضيف تكلفة إضافية على الحكومة بقيمة 2.3 مليار جنيه.

وقالت الوزارة في البيان المالي التمهيدي، لمشروع موازنة 2019-2020، إن أحدث التقديرات العالمية تشير إلى استقرار أسعار النقط العالمية في العام الجاري عند مستويات تتراوح بين 60 إلى 70 دولارًا للبرميل.

صوت وطني 

صفحتنا عل الفيس يوك 

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة