منسق المجلس الوطني للعمال يطالب بتشكيل لجنة من فقهاء الدستور والقانون لشرح التعديلات الدستورية المقترحة على المواطنين

img
آراء سياسية 0

طالب هاني عبدالمجيد، منسق المجلس الوطني للعمال، بتشكيل لجنة من فقهاء الدستور والقانون لشرح التعديلات الدستورية المقترحة على المواطنين، وبنودها وأهدافها وضرورتها في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ الوطن.

وقال “عبدالمجيد”، إن الشعب المصري واقع بين مطرقة أكاذيب الإخوان وسندان شائعات قوى الشر الداخلية في مصر، ويتحول المواطنين لمرددين لتلك الشائعات دون وعي، لأنهم لم يجدوا من يقدم لهم معلومة صحيحة تنتشلهم من بحر الغموض والجدل الذي يسود الأجواء السياسية حاليا ومدى معاناة الشعب وتحمله تلك الظروف القاسية من جراء الإصلاح الاقتصادى وثباتة دفاعا عن الوطن ومقدراته الشعب صاحب النجاح الأول برعاية المؤسسة العسكرية . قولا واحدا .. لولا بسالة الأجهزة الوطنية قلب الامة ونبضها ومصيرها لضاع الشعب والوطن لذلك ابدأ كلماتى متسائلا :

“نرى الآن جميع أعضاء مجلس النواب، ورؤساء الأحزاب والنقابات والهيئات يعلنون دعمهم للتعديلات الدستورية ، فلماذا لا نرى جميع هؤلاء في دعوة تثقيفية لتفنيد المواد المراد تعديلها وضرورتها للبلاد في هذه المرحلة الحرجة من تاريخه ، بعدما بدأت مصر أولى لبنات بناء مصر الحديثة المتقدمة”

متسائلا

، لماذا لم نرى الاعلام يستضيف بعض فقهاء الدستور والقانون وهم الأحق بهذا العلم ،

وأضاف أن هناك جدلا كبيرا بين المواطنين في الشارع المصري بين مؤيد ومعارض، وجميعهم لا يعلمون حقيقة التعديلات وتفاصيلها والغرض الحقيقي منها، وهو الحفاظ على استمرار رحلة البناء التي بدأها الرئيس عبدالفتاح السيسي،

منذ فوضه الشعب المصري تفويضا كاملا عام 2013، ونزلوا بالملايين إلى الشارع معلنين دعمهم وتأييدهم، وكرروها مرتين آخريين في عرسين ديمقراطيين فصلتهما 4 سنوات كاملة، في انتخابات 2014 و2018.

وأختتم منسق المجلس الوطني للعمال أننا فى أمس الحاجة إلى رؤية بعيدة المدى حتى لا نقع فى تلك الأخطاء وخاصة أننا نصارع الوقت مؤكدا على وعى الشعب ومدى حرصه وأنه يحسن الاختيار دون شك مناديا: “لا تتركوا الشعب فريسة للآراء المغلوطة التي تروجها قوى الشر والضلال”

صوت وطني 

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة