فاتورة المجلس يدفع ثمنها الشعب

img
آراء سياسية 0

فاتورة المجلس يدفع ثمنها الشعب غياب الوعى السياسى لدى طائفة كبيرة من الشعب أضر بالوطن الذى نعيش عليه لذلك ترانا ندفع فاتورة باهظة الثمن فاقت الوصف وصلت إلى الدماء دفاعا عن هذا الوطن اذن هناك خلل سياسيى ليس بجديد توارثناه دون جدال انه مجلس النواب دون عبقرية او حنكه سياسية من الجهابزة من مدعى الخبرة والوطنية وتلك المسميات الرنانة التى لاتثمن ولا تشبع من جوع نعم تلك الحقيقة .. فاتورة المجلس يدفع ثمنها الشعب مات الدور الرقابى فكيف ياتى التشريع على الدولة ان تعى جيدا ان سبب تأخر مصر بروتوكولات التعاون والمصالح المتبادلة فى أربع عقود مضت هى نفس القضية التى تواجهها اليوم لتظل مشروعية العمل فى كنف الصفوة وأصحاب المصالح الضيقة التى لم تنظر شبرا واحدا نحو الوطن .. او الشباب ونرى ونسمع قضايا عديدة لن تحل او فى طريقها إلى رؤيه جديدة لان فاتورة المجلس يدفع ثمنها الشعب عنوة كما ندفع فاتورة العقود الماضية من الخلل السياسى وكذا نرى حربا قادمة قريبا حرب المقاعد فهل أصبح الشعب دمية بين المال السياسى وسمسار الحقوق فالكل تتحمله خزانة الدولة وكما نرى الكل يتحرك أيا كان بالسلب أو الايجاب تحت مظلة الفاتورة وكما نرى مونديال الأحزاب والنواب من هذا العام الحالى حركة من النشاط تجاه الراى العام فى ورقة بلتها الحقيقة المخذلة مما جعل الشعب فى حالة سخط عارم مما يراه ويفعل به من خطوات المجلس انه عالم الأرقام والبصمة الإلكترونية لنرى الآن 596 نائب بمجلس النواب الحالي وعددهم 448 نائب مُنتخب بواسطة النظام الفردي بالإضافة إلى 120 نائب بواسطة نظام القوائم. ثم يُضاف لهم 28 نائب آخر يعينهم رئيس الجمهورية وجميعهم على يقين وثقه بأنهم هما القادمون مره أخرى بالقوائم وبالتعليمات وعلى ثقه من ذلك ولدينا 7000 شخص تقريبا لديهم الحلم بالمنافسه على مقاعد النواب وأكثر من نصفهم يعتقدون بانهم هما القادمون من خلال المشاركه الحزبيه أو من خلال اموالهم وهم ايضا على يقين واثقه بانهم هم القادمون ، من خلال وضعهم في القوائم الحزبيه ومن خلال قراءة الأحداث والتوقعات وقراءة الخطط إن الوعود إلى هؤلاء أو هؤلاء سيفتح كشف حساب بنتائج غير معلومه ولذلك اتمنى في حاله تعديل أي مواد دستوريا إلغاء نظام الانتخابات بالنظام المختلط بواقع 75% لنظام القوائم المغلقة، و25% للنظام الفردى . وجعلها انتخابات فردية فمن يمتلك الإرادة وحب الناس يمتلك النجاح وليس من يمتلك المال والسلطه والرضا قوائم تأتي إلينا بأشخاص غير قادرة على العمل الخدمي والسياسي إنما تأتي بأصحاب المال السياسي بروتوكولات المصالح فى ثوبها الدفيئ لذلك لم نرى جديد بينما هناك من يدفع الغالى والنفيس لبقاء وطن افيقوا قبل ان تقع الكارثة

صوت وطني 

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة