تنظيم إرهابي وحزب معارض يقودان “مؤامرة” لتشويه صورة مصر والمصريين

img
منوعات 0

تنظيم إرهابي وحزب معارض يقودان “مؤامرة” لتشويه صورة مصر والمصريين

أثار الحشد الكبير للمصريين من أجل التصويت في الاستفتاء على تعديل الدستور مشاعر الكراهية والغضب داخل نفوس “أهل الشر”، أعداء الوطن، ما دفعهم لنسج شباك مؤامرة ضد الوطن حكومة وشعبا من أجل تشويه صورته، فقد عكف أحد الأحزاب المعارضة المدعومة من تنظيم الإخوان الإرهابي، بشراء كراتين تحتوي على سلع ومواد غذائية، بتمويل إخواني، وينوي إقامة مؤتمرا صحفيا لعرضها لاتهام الدولة بتوزيع تلك المواد على المواطنين لحشدهم إلى لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية.
وتأتي هذه الخطوة في إطار الحرب التي تخوضها بعض الجهات المعادية للدولة، بدعم وتنسيق مع الإخوان، لإفساد مشهد الاستفتاء على التعديلات الدستورية، والتشكيك في إرادة المواطنين.
وشهد الاستفتاء على التعديلات الدستورية في الداخل والخارج مشاركة واسعة من المواطنين للإدلاء بأصواتهم.
وأنهى المصريون في الداخل تصويتهم خلال أول يومين من الـ3 المحددة للاستفتاء على التعديلات الدستورية (التي تنتهي الإثنين 22 أبريل) وسط إقبال وتأمين كثيفين من المواطنين ورجال الجيش والشرطة.
فيما أنهى المصريون بالخارج، الإدلاء بأصواتهم، لليوم الثالث والأخير (الأحد 21 أبريل)، في 140 مقرًا انتخابيًا بـ124 دولة يتواجد بها أبناء الوطن.
وأعلن المستشار محمود الشريف نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، أن بطاقات التصويت طُبعت بعددٍ مساوٍ لأعداد الناخبين المقيدين بقاعدة البيانات، وهو 61 مليونا و344 ألفا و503.
وأوضح نائب رئيس الهيئة، أن عدد القضاة المشرفين على الاستفتاء يبلغ 15 ألفا و234 باللجان العامة والفرعية، مشيرا إلى أن هناك 4015 قاضيا احتياطيا سيجري الدفع بهم في حالة الطوارئ، وأن عدد اللجان “العامة” يقدر بـ368، و”الفرعية” بـ13 ألفا و919.
ولعبت قوات تأمين اللجان الانتخابية على مستوى الجمهورية دورا كبيرا جدا في عمليات تأمين محيط اللجان، والناخبين، وبث الطمأنينة في نفوس المصريين من اجل المشاركة بحماس وكثافة في الاستحقاق الانتخابي الأبرز.
فيما حاول “أهل الشر” تشويه العملية الانتخابية برمتها، من أجل إضعاف صورة مصر في الداخل والخارج.

صوت وطني 

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة