القوة في خدمة النظام والقانون

img
منوعات 0

القوة في خدمة النظام والقانون: ترمز مراحل تطور الصراع بين “حورس” و”ست” للتغير الذي طرأ على مصر وتحولها من الفوضى إلى النظام والتحضر.

“ست” هو رب نقادة وهو أيضا رمز عصر نقادة الذي سبق قيام الدولة المصرية الموحدة. عبّرت الأسطورة عن فكرة انتصار النظام على الفوضى بانتصار حورس على ست،

القوة في خدمة النظام والقانون

والذي تم عن طريق الانصياع لحكم محكمة التاسوع، أي بانتصار القانون على القوة. لم يتم استبعاد القوة أو التخلص منها تماما، وإنما تم إخضاعها لسلطة القانون. كان ملك مصر دائما يحمل لقب “حورس” و”ست” معا (نسوت – بيتي)،

لأنه لا يستطيع أن يحكم بالقوة فقط ولا بالقانون فقط. فالقوة تحتاج لقانون يهذبها ويمنع طغيانها، والقانون يحتاج لقوة تحميه وتضمن هيمنته على الدولة.

القوة فى خدمة النظام والقانون، ذلك هو الأساس الذي قامت عليه الدولة المصرية ?

صوت وطني 

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة