الفساد يضرب الدولة فى عمق “وزارة البترول والثروة المعدنية”

img
آراء سياسية 0

حصاد العام حريق هائل بأحد آبار البترول يحصد من المال العام مليارات الجنيهات من قطاع وزارة البترول والثروة المعدنية فى الوقت الذى نعانى من نقص المحروقات وما يترتب عليه من إنفاق عام وحاله اقتصادية صعبة وأشياء أخرى لا تعد ولا تحصى اذن أين الموقف الرقابى وادبيات العمل.

اعتقد ان اسباب الحريق لا تغيب عن اعيننا وأصبحت معلومة للجميع حيث نرى
التقصير المترامى فى أنحاء القطاع بكل ألوانه من فساد مالى وإدارى


متسائلا هل جهاز الحفر مطابق للمواصفات العالمية وعليه الإمكانات وأجهزة الإنذار والحماية أين منظومة السلامه والصحة المهنية من تلك الكارثة التى سوف تتكرر كما تكرر حدوث وفيات فى القطاع
لابد من وقفه وإجراء تحقيق يسوده الحق والشفافية
ومعاقبة المقصرين
كما إننى أدين الجهات المعنية في وزارة البترول والثروة المعدنية واتهامها صراحة بالتقصير المتعمد مهما كانت اسباب الحريق
فكلها تنتهى لخطأ بشرى فادح .. غياب الدور الرقابى سببا رئيسا فى اهدار المال العام وما نراه كل يوم من كوارث
بداية من المجلس النيابى وغياب دوره الرقابى لما أسند إليه فلم نجد اى تحرك سابق لمساندة الدولة وتحقيق إنجازات رقابية صارمة


اين المجلس النيابى واللجان المختصة من استجواب الحكومة فى تلك الكارثة
وقد نوهت فى تصريحات سابقة من العام الماضى

وحذرت مرارا وتكرارا من كوارث قد تحدث نتيجة الإهمال والتقصير والفساد المترامى فى قطاعات كثيرة مثل وزارة البترول والثروة المعدنية .
موجها رسالتى الآن للرقابة الإدارية للتحقيق المباشر فى تلك الواقعة للحد من السلبيات والكوارث التى تهدر المال العام في وزارة البترول والثروة المعدنية .. والمجلس فى حالة غياب لم يحرك ساكن أين أنتم من قضايا الفساد .

بقلم : هانى عبد المجيد البيه

 

 

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة