اكتشافات مصر الجديدة من الغاز أدت الي تراجع الطلب

img
منوعات 0

بلومبيرج اكتشافات مصر الجديدة من الغاز أدت الي تراجع الطلب بنسبة 38 % وقطر أبرز المتضررين كشف تقرير لوكالة «بلومبيرج» الأمريكية عن تراجع حجم واردات منطقة الشرق الأوسط من الغاز الطبيعي المسال خلال العام الماضي وحده بنسبة وصلت إلي 38%، مشيرة إلي أن اكتشافات حقل «ظهر» العملاقة بمصر، التي كانت أكبر مستوردي الغاز بالمنطقة، دفعتها للإكتفاء ذاتيا من انتاجها المحلي.
وقالت «بلومبيرج» إن واردات المنطقة من الغاز المسال قد لا تتجاوز نسبة الـ 4%، من إجمالي الطلب العالمي، خلال السنوات الثماني المقبلة، مشيرة إلي أن انكماش الواردات سيتواصل في المنطقة ولن يشهد نشاطا ملحوظا مرة أخري حتي عام 2029.

وأرجع التقرير ذلك التراجع إلي الاكتشافات المحلية من الغاز الطبيعي في كل من مصر والإمارات، مؤكدا أن القاهرة كانت أكبر مستوردي المنطقة خلال عامي 2016 و2017، لكن اكتشافات ظهر العملاقة، دفعتها إلي الاعتماد علي الناتج المحلي خلال العام الماضي، وسط توقعات بأن تتجه للتصدير في القريب العاجل.
في المقابل، أكدت الوكالة الأمريكية أن الأردن ستعتمد علي وارداتها من مصر في السنوات القادمة، عبر خط الغاز الممتد بين البلدين، أما البحرين، الدولة الوحيدة التي ستتجه للاستيراد هذا العام، لن يمكنها تحقيق تأثير حقيقي في الحركة التجارية بالمنطقة حتي عام 2022. ويشير التقرير إلي أن مصر والكويت والأردن والإمارات وإسرائيل، هم أبرز مستوردي المنطقة، لذا فإن غيابهم أثر كثيرا علي الحركة التجارية، مؤكدا أن قطر ستكون أكثر المتضررين من التطورات الجديدة، لكونها أكبر مصدري الغاز المسال في المنطقة، موضحا أن نصف وارادات مصر وحدها كانت تأتي من الدوحة، علي حد وصف الوكالة الأمريكية.

صوت وطني 

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة